AflamFree

تحميل سيرفر 1 تحميل سيرفر 2

الوصف

فيلم رغبات ممنوعة 1972 تفيدة امراة فى سن الشباب تتمتع بجمال اخاذ ولكن شقيقها عطية الجبلاوى كان يفرض عليها رقابة صارمة بحيث اضطرها لان تهرب من القيود التى وضعها امامها لكى تتزوج من الرجل الذى احبته ورفض شقيقها ان تتزوجه وعندما وصلت الى منطقة الملاحات بالاسكندرية وهو المكان الذى اتفقت ان تلتقى فيه مع حبيبها فوجئت بمن يهجم عليه ويقتله على مراى منها وعبثا حاولت انقاذه فقد مات متاثرا بالطعنات التى ملات جسمه وتعود تفيدة الى بيت شقيقها وملابسها ملطخة بدم حبيبها وتصرخ ابنة شقيقها الطفلة سامية التى تضطرب من منظر الدم وتملر الايام ويبدو ان تفيدة قد اصيبت بم فى عقلها بعد ان رات حبيبها يقتل على مراى منها فيخصص لها شقيقها عطية غرفة فى مكان قصى من بيته الذى يقع بالقرب من منطقة الملاحات ويمنع اتصالها باحد او اتصال احد بها فعطية الجبلاوى كان رجل قاسى القلب ماتت كل عواطفه الانسانية وهو الى جانب ذلك مصاب بعقدة حب التملك وهوعلى سبيل المثال يرفض ان يلحق ابنته سامكية بالمدرسة حتى لايراها احد بحيث عاشت جاهلة وعانيت الامرين من عقدة الجهل وارسل ابنه احمد الى المدارس ليتعلم العلوم التى تؤهله لان يعاونه فى المصنع الذى انشاه ولكن احمد واصل دراسته والتحق بكلية الفنون لدراسة الفن بدون علم ابيه تنشا بين احمد وبين عزة احد زميلاته بالكلية علاقة حب تنتهى بالاتفاق على الزواج وكان طبيعيا ان تعرف عزة كل شئ عن احمد وان يعرف هو كل شئ عنها باعتبارهما سيتزوجان فى المستقبل وتقرر عزة ان تقدم مشروع التخرج فى الكلية عن منطقة الملاحات بالاسكندرية ويشجعها على ذلك احمد بل ويدعوها للاقامة مع اسرته حتى تتم دراستها وتسافر عزة الى منطقة الملاحات بالقرب من الاسكندرية وتشاء الظروف ان يكون احمد خارج البيت بصحبة والده فى المصنع فتفاجا بسامية تستقبلها وما تكاد تعرف انها زميلة شقيقها حتى يتبدل شعورها بعد ان تعرف بانها متعلمة وهى التى حكم عليها والدها بالجهل وتتظاهر بالترحيب بها وبينما هى تعد لها الغرفة التى ستقيم بها تتجول عزة فى انحاء البيت وتقودها قدماها الى حيث تقيم تفيدة فتصرخ حين تراها من شدة الخوف وتقابل تفيدة الصراخ بصراخ اكبر ويثير هذا الفزع فى المنطقة ويصادف فى نفس الوقت وصول عطية وابنه احمد ويسرع احمد بالترحيب بعزة ويقدمها الى والده الذي يرحب هو الاخر بها ويخففان عنها واقع المفاجاة ورغم تظاهر عطية الجبلاوى بالترحيب بزميلة ابنه الا انه يضرب حولها عيون رجاله حتى لاتكتشف حقيقته وتكتشف الاسباب التى ادت بتفيدة الى الجنون خصوصا وان الذى قتل حبيب تفيدة هو نفسه زوج الخادمة شوق كما كان يخشى بذلك تزيح الشعار عن حقيقته امام اولاده الذى كان يتظاهر امامهم بالمثالية فى تصرفاته وكان كل ما يهم عزة ان يعرف الاب طبيعة العلاقة التى تربطها بابنه احمد الذى احبته من اعماقها وكانت تلح عليه ان يكاشف والده باتفاقهما على السفر الى اوروبا لاستكمال دراستهما ولكن احمد كان يتردد فى تنفيذ رغبتها لانه يعرف اخلاق والده وجبروته ولكنه يضطر امام الحاح عزة لان يكشف لوالده الحقيقة فيثور الوالد ويغضب ويقرر ان يحطم هذه العلاقة مهما كلفه ذلك من ثمن وفى هذه الاثناء يكون المجرم الذى قتل حبيب تفيدة قد انهى العقوبة وبدا يستعد للخروج من السجن وهنا تخشي شوق زوجة المجرم التى كانت على علاقة اثمة بعطية الجبلاوى طوال مدة غياب زوجها فى السجن من زوجها فتقرر ان تطلب الطلاق ولا يهتم الاب بذلك لانه كتن مشغولا بعلاقة ابنه مع صديقته عزة وعندما تلمس عزة سيطرة الاب على ابنه تقرر ان تعود الى القاهرة فورا وذات يوم تقوده قدماه الى المكان الذى يجتمع فيه والده مع الخادمة شوق وفى نفس اللحظة تحضر شقيقته ساميه لترى نفس النظر .

لطلبات الافلام انضم لمجتمع افلام فري على الفيس بوك
ليصلك جديد افلامنا لحظة بلحظة تابعنا على جوجل بلس

Leave a Reply

Related movies